كيف تخطط لحملة تسويقية رقمية

يعد وضع خطة للتسويق الرقمي، من أهم عوامل نجاح الحملات التسويقية.
إلا أن ما تجده غالبًا عند التعامل مع الشركات، كبيرها وصغيرها، هو أنه لا يوجد في الواقع خطة مكتوبة، بل مجموعة من الأفكار المتناثرة هنا وهناك.

إن الغرض الأساسي من خطة التسويق الرقمي لأي مؤسسة هو ترتيب الأفكار، والقيام بعمليات البحث اللازمة وتوضيح الأهداف الواجب تحقيقها من الحملة التسويقية، إلى جانب تحديد الجمهور المستهدف بوضوح، واختيار القنوات التسويقية اللازمة لاستهدافهم، وتحديد المحتوى أو الرسالة التسويقية الواجب إرسالها عبر تلك المنصات.

فيما يلي، سأسلط الضوء على كيفية بناء خطة تسويقية متماسكة.

جوانب خطة التسويق الرقمي:


أولاً: تحليل السوق:

تحليل السوق الأولي لمنتجك أو خدمتك (نظرة عامة على السوق ، تقييم واقعي لأدائك في هذا المجال والتحليل التنافسي).
توفر أبحاث السوق البيانات ذات الصلة للمساعدة في حل تحديات التسويق التي من المرجح أن تواجهها الشركة، مثل حجم المنافسة والميزة التنافسية للمنتجات المشابهة لمنتجك في السوق، سياسة التسعير، ونظرة عن القنوات التسويقية المستخدمة من قبل المنافسين والنتائج التي حصلوا عليها، إضافة إلى معرفة حجم شركتك في السوق.

ثانياً: تحديد الأهداف:

وهو توضيح لأهدافك العملية مثل زيادة الوعي بالعلامة التجارية، زيادة المبيعات، زيادة الاحتفاظ بالعملاء، تقليل تكلفة العميل المتوقع، هذه كلها أهداف أعمال قياسية ولكنها لسيت أهداف رقمية، لذلك عليك تحديد هذه الأهداف بوضوح لتحويلها لأهداف رقمية في الخطوة القادمة.

ثالثاً: تحويل الأهداف إلى أهداف رقمية:

الخطوة التالية هي تفكيك هذه الأهداف التجارية وتحويلها إلى أهداف رقمية.
لى سبيل المثال ، دعونا نختار "زيادة المبيعات" - إذا كنت ترغب في ترجمة ذلك إلى هدف رقمي متماسك - فسيبدو الأمر مثل زيادة معدل التحويل على موقع الويب الخاص بك، أو زيادة بيانات العملاء المحتملون التي تحصل عليها. يمكنك بعد ذلك البدء في اعتماد التكتيكات التي من شأنها تقديم هذه "الأهداف الرقمية".

رابعاً: تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية:

بمجرد أن تعرف وتحدد ما هي أهدافك الرقمية، يمكنك بعد ذلك تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك والتي هي خريطة الوصول إلى هذه الأهداف الرقمية.
على سبيل المثال لزيادة عدد العملاء المحتلمون (Leads)، يجب أن يكون مؤشر KPI الرقمي هو عدد معبئي نموذج الاتصال (فورم الاتصال)، في حملاتك.

خامساً: رسم الجمهور المستهدف:

بمجرد أن تكون قد حددت الأهداف الرقمية ومؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك - يمكنك البدء في بلورة استراتيجيتك ويتم ذلك بوضوح من خلال  تقسيم الجمهور: بمعنى أن تقوم بتطوير شخصيات تمثل جمهورك المستهدف. وتقسيم الشخصيات التي أنشأتها إلى شرائح، وذلك وفقاً للصفات المشتركة (العاطفية ، ونمط الحياة ، والمعلوماتية). بمجرد تحديدك لنماذج الشخصيات، يمكنك البحث وتحديد القنوات التسويقية التي سوف تستخدمها بناءً على احتياجاتهم المعلوماتية والجغرافية بالإضافة إلى سلوكياتهم الرقمية والقنوات الرقمية الصحيحة والأنسب لاستهدافهم.

سادساً: تحديد القنوات التسويقية المستخدمة:

هذا هو المكان الذي تشرح فيه بالتفصيل عن القنوات التسويقية التي سوف تستخدمها، وعن خصائصها
ومن القنوات التسويق الرقمي الأكثر شيوعاً:



 أخيرًا ، حدد كيف ستقيس كل ذلك - فلكل قناة من القنوات يجب أن يكون لديك مؤشرات قياس واضحة.

اترك تعليقاً

أحدث أقدم