آلية اتخاذ القرار

آلية اتخاذ القرار


قد تتعجب كيف أكتب مقالاً  عن موضوع ربما بديهي لك ولا يحتاج دراسة، وهو كيفية اتخاذ القرار، إلا أنها مهارة قائمة بحد ذاتها، وغالب كليات علوم الإدارة تدرسها لطلابها في مناهجها.
ربما سمعت كثيراً عن مصطلح عام وهو (الرجل الصحيح في المكان الصحيح) لكن هل فكرت يوماً على أي أساس يتم توصيف شخص معين بهذه الصفة الرائعة؟! دعني أجيبك!
إن أي مشروع ناجح أو شركة ناجحة تكون مبنية على عدد كبير ومتتالي من القرارات الصحيحة التي تم اتخاذها في مواقف مصيرية وحاسمة من قبل صاحب القرار، برأيك هل هذه القرارات تم اتخاذها بناءً على الحدس الشخصي أو بشكل عشوائي؟ بالطبع لا..

فالشخص الصحيح الذي بيده القرار يقوم بدراسة عميقة وتحليلية للموقف الحالي ويتخذ على أثره القرار المناسب استناداً على عدة خطوات مدروسة بدقة.

إن بعض القرارات بسيطة جداً، و نتخذها دون أن نشعر أننا نتخذ قراراً، لكن بعض القرارات تكون مصيرية والتفكير بها مستهلك للوقت، والأخذ بها على عجل قد يحمل مخاطر عالية، ويجعلك تشعر بالضغط النفسي.
فبعض القرارات الخاطئة ممكن أن تنهي مشروعاً أو عملاً بأكمله، وللأسف أحيانا قد تُبنى على مشكلات شخصية معقدة وغير متوقعة.

في هذا المقال سوف أناقش معكم اليوم سبع خطوات لمعرفة كيفية اتخاذ القرار بطريقة مدروسة وصحيحة لتعزيز فرصتك في الحصول على نتيجة ناجحة والخروج من المواقف الحرجة بأقل الخسائر.

 {tocify} $title={ محتويات المقال }

7 خطوات استراتيجية لعملية صنع القرار:

لتجنب اتخاذ القرارات الخاطئة من الضروري أن يكون لديك بعض المهارات في اتخاذ القرار بطريقة منطقية ومنظمة 

إليك هذه الخطوات:

  1. تحرّى عن الموقف بأدق التفاصيل 
  2. اعمل على إنشاء بيئة بناءة
  3. ضع بدائل جيدة وواقعية
  4. اكتشف ما هي خياراتك المتاحة
  5. اختر الحل الأنسب 
  6. قم بتقييم خطتك
  7. خذ قرارك و اتخذ الإجراءات اللازمة

لا تقلق هذه القائمة من الخطوات ليست لجميع القرارات، بحال كان القرار بسيطاً وصغيراً يمكنك البدء من النقطة الخامسة، فهذه القائمة للقرارات الكبيرة والمصيرية التي تنطوي على العديد من التعقيدات.

الآن دعنا ننظر في هذه القائمة عن كثب ونستكشف كل خطوة من خطواتها بالتفصيل!!

التحري بأدق التفاصيل:

غالباً ما تفشل بعض القرارات بسبب إهمال العوامل الرئيسية التي أدت لحدوث الموقف أو تجاهلها منذ البداية. لذا ، قبل أن تبدأ في اتخاذ القرار، عليك أن تفهم موقفك تماماً وتنظر في كل الجوانب من خارج الصندوق.
ادرس القرار بالنظر في المشكلة التي تنوي معالجتها، ومن الضروري تحديد ما إذا كانت المشكلة المذكورة هي المشكلة الحقيقية، أو مجرد طرف لشيء أعمق.
انظر إلى خلف ما هو واضح، وانظر في جميع الأبعاد الأُخرى، بهذه الحالة يمكنك الاقتراب من هدفك بشكل أفضل، لأنه غالباً هناك عدداً من العوامل المترابطة التي يجب مراعاتها.
على سبيل المثال تحتاج لاتخاذ قرار يتعلق بأحد الأقسام، ولكن من الممكن أن يكون لهذا القرار آثار غير مباشرة في قسم آخر، مما يمكن أن يأتي بنتائج عكسية.

إنشاء بيئة بناءة لقرارك:

هل تعطي لعملية اتخاذ القرار الوقت والانتباه الكافي الذي يحتاجه؟ أنصحك بقضاء بعض الوقت في تجهيز نفسك قبل البحث في التفاصيل و الغوص في الحقائق والخيارات.

ربما يكون العصف الذهني هو الطريقة الأكثر شيوعاً لتوليد الأفكار، بالإضافة إن معظم القرارات تؤثر على الأشخاص الآخرين أيضاً، لذلك لا مانع من إشراكهم في هذه العملية وسماع أفكارهم فهذا يساعد على خلق بيئة بناءة لاستكشاف الموقف معاً. خصوصاً عندما يتعين عليك الاعتماد على أشخاص آخرين لتنفيذ قرار تكون أنت مسؤولاً عنه.
ستحتاج إلى تحديد من يجب تضمينه في عملية البحث ومن سيكون جزءاً من أي مجموعة اتخاذ قرار نهائية، والتي ستتألف بشكل مثالي من خمسة إلى سبعة أشخاص فقط.
تمكين الموظفين من المساهمة في المناقشات دون أي خوف من المشاركين الآخرين ورفضهم أفكارهم، تؤكد أن الجميع يدركون أن الهدف هو اتخاذ أفضل قرار ممكن في الظروف الحالية.

وضع البدائل الجيدة و الواقعية للاختيار فيما بينها:

كلما اتسعت الخيارات الجيدة و المتاحة كلما كان قرارك النهائي أفضل، قد يبدو لك أن إنشاء عدد من البدائل و الخيارات المختلفة هو أمر معقد، لكن الخروج بالبدائل يجبرك على التعمق أكثر والنظر في المشكلة من زوايا مختلفة.

فهذه العملية تساعدك على الخروج من النمطية في التفكير والتوصل بالفعل إلى حلول مبتكرة.

اكتشف ما هي خياراتك المتاحة:

عندما تكون مقتنعاً بأن لديك مجموعة جيدة من البدائل الجيدة،يكون قد حان الوقت لتقييم الجدوى والمخاطر والآثار المترتبة على كل منها.
ينطوي على كل قرار درجة معينة من المخاطرة، وهنا سوف تحتاج إلى نهج منظم لتقييم إحتمالية حدوث أمور سلبية غير متوقعة وماهي تكاليف إدارتها.
من الضروري أيضاً دراسة التأثير الأخلاقي لكل خيار وهل يتوافق مع قيمك الشخصية وقيم المنظمة ذاتها.

اختيار الحل الأنسب:

بمجرد تقييم الخيارات البديلة فإن الخطوة الهامة هنا هي اتخاذ القرار، وهنا لدينا عدة خيارات لاتخاذ القرار بحسب المعايير المختلفة التي سوف تضعها في الإعتبار،فمن الضروري مقارنة وتحليل الخيارات بشكل دقيق وموثوق.
إذا كان اتخاذ القرار داخل مجموعة من الضروري اتباع نهج التصويت المتعدد لمساعدة فريقك للتوصل إلى اتفاق.
و عندما يكون إخفاء الهوية أمراً مهماً فإن صناع القرار يكرهون بعضهم البعض أو قد يحاول أحدهم السيطرة على عملية اتخاذ القرار، ومنعاً لاتخاذ قرار متحيز بعض الشيء، أنصحك بإجراء قرعة مجهولة بحيث كل مشارك يكتب قراره بشكل فردي في ورقة، ويتم جمع هذه الأوراق من شخص محايد، بهذه الحالة لا يلتقي المشاركون ولا يعرفون حتى بعضهم البعض.


SEMrush


تقييم الخطة: 

بعد كل الجهد والعمل الجاد الذي استثمرته في تقييم البدائل و اختيارها، قد يكون من المغري المضي قدماً. ولكن الآن، في هذه المرحلة أنت تحتاج لفحص قرارك أكثر من أي وقت مضى.
قبل أن تبدأ في تنفيذ قرارك، ألق نظرة طويلة على الخطوات السابقة، للتأكد من أنك كنت دقيقاً، وأن الأخطاء لم تتسلل إلى العملية، فقرارك النهائي يكون جيداً بحسب الحقائق والأبحاث التي استخدمتها لاتخاذه. 

لذلك تأكد من أن مخرجاتك موثوقة، وأنك بذلت قصارى جهدك لعدم "انتقاء" المعلومات التي تريدها أنت، سيساعدك هذا على تجنب التحيز التأكيدي، وهو تحيز نفسي شائع في اتخاذ القرار.
ناقش استنتاجاتك الأولية مع الأشخاص المهمين في المنظمة لتمكينهم من اكتشاف العيوب وتقديم التوصيات ودعم استنتاجاتك.
واختبر القرارات بهدوء ومنهجية بحسب تجربتك الخاصة، و إذا كانت لديك أي شكوك فقم بفحصها جيداً لمعرفة ما يقلقك،و أخيراً استمع إلى حدسك أيضاً..

خذ قرارك و اتخذ الإجراءات اللازمة:

بمجرد اتخاذ قرارك، من الضروري توصيله إلى كل من يتأثر به بطريقة جذابة وغنية بالمعلومات.
و اجعلهم يشاركون في تنفيذ الحل من خلال مناقشة كيف، ولماذا توصلت إلى قرارك، فكلما زادت المعلومات التي تقدمها حول المخاطر التي تم تفاديها والفوائد المتوقعة، زاد احتمال دعم الناس لها.
و إذا أشار أحد الأشخاص إلى وجود خلل في عمليتك، هنا من الضروري الترحيب بالمداخلة ومراجعة خططك بشكل مناسب، فمن الأفضل بكثير القيام بذلك الآن، وبتكلفة زهيدة، بدلاً من الاضطرار إلى القيام بذلك بشكل مكلف (ومحرج) إذا باءت خطتك بالفشل.

في النهاية اتخاذ القرار الصائب هو مهارة وليست شيء بديهي وعفوي، مثلها مثل جميع المهارات تحتاج صقل وممارسة حتى تتقنها مع مرور الوقت، وبالطبع هي مهارة أساسية ومطلوبة في مكان العمل، وهامة بشكل خاص إذا كنت ريادياً أو مديراً.
سواء كنت بصدد اتخاذ قرار يتعلق بتعيين موظف جديد أو هناك مورداً معيناً تريد استخدامه أو استراتيجية تريد اتباعها، فإن القدرة على اتخاذ القرار الصحيح هو أمر حيوي وهام، لذلك تذكر دوماً الخطوات التي ناقشناها مسبقاً واعتبرها مرجع مختصر لهذه العملية المصيرية أحياناً.


SEMrush


هل ترغب في تعلم المزيد من المهارات؟

يعلمك هذا الموقع المهارات التي تحتاجها للحصول على مسيرة مهنية ناجحة؛ وهذه مجرد واحدة من العديد من الأدوات والموارد التي ستجدها هنا في Digital Age.
لا تنسى أن تشترك في قائمتنا البريدية المجانية ، ليصلك كل جديد يسهم في تطوير حياتك المهنية!
Kotayba Bouzian

استشاري تسويق بالمحتوى، وتحسين محركات البحث SEO، والتسويق عبر محركات البحث SEM. لدي خبرة بأفضل الوسائل والأساليب لبناء تواجدك الرقمي وتحسين ظهورك في صفحات محركات البحث، وبناء خطة لمحتواك الرقمي لجذب عملائك، وبناء الثقة بعلامتك التجارية.

إرسال تعليق (0)
أحدث أقدم

إعلان

إعلان