8 أساسيات لكتابة المحتوى

أن تكون كاتب محتوى، يعني أن تكون فناناً وقارئاً، ومحباً للمعرفة.
فلهذه المهنة (كتابة المحتوى) العديد من الامتيازات العظيمة. بناءً على وضعك، يمكنك التمتع بالمرونة في العمل من المنزل أو في المقهى المفضل لديك.
لكن المهمة ليست بهذه  السهولة، وخصوصاً مع هذا الكم الهائل من المحتوى الموجود على الإنترنت، ولتكون كاتب محتوى جيد، عليك إنتاج محتوى يتحدث للقراء، يتفاعلون معه، يتعلمون منه، ويشاركونه.
وليس فقط المحتوى من أجل إنشاء المحتوى.

فيما يلي 8 أساسيات لكتابة المحتوى يجب وضعها بعين الاعتبار في المرة التالية التي تضع فيها القلم على الورق (أو الإصبع على لوحة المفاتيح):

1. اجعل كتابة المحتوى من عاداتك، وليس مجرد نشاط عرضي

إذا كنت تعاني من إنشاء المحتوى، فمن المحتمل أنك لا تفعل ذلك بما فيه الكفاية.
خذ وقتاً كل يوم لإنشاء قطعة محتوى لتحسين مهاراتك في الكتابة. اكتب قصة أو اشرح مجموعة من الخطوات أو لخص جزءًا طويلًا من محتوى ما.
أحد أهم المفاتيح لتكون كاتبًا متمرساً، هو الكتابة عن الأشياء التي لديك شغف بها. لذا، فإذا قمت بكتابة موضوع لا يثير إلهامك واهتمامك، فاعرف كيف تقوم بتعديله بطريقة تجعل العصائر الإبداعية تتدفق.

2. حافظ على تركيز القارئ، لا تشتته

يجب أن يكون لكل قطعة محتوى تكتبها هدف معين ومحدد. كحل مشكلة أو سرد قصة أو حث شخص ما على اتخاذ مزيد من الإجراءات، كلها أمثلة على الأهداف المستندة إلى المحتوى.
تأكد من أن كتابتك تبذل قصارى جهدها لتحقيق هدفك في فترة زمنية قصيرة، وإلا فقد يبدو محتواك مفككًا. أو يستغرق وقتًا طويلاً لإيصال الفكرة، وقد تخاطر بالنهاية في فقدان قارئك.

3. استخدم مصادر خارج الصندوق لجمع معلومات أفضل

ما عليك سوى الاستماع إلى المحادثات التي تدور من حولك عن موضوع معين أو مجال معين يثير اهتمامك. فغالبًا ما يقوم المراسلون والمدونون بالاستماع إلى ما يقوله الناس أثناء السفر أو في الحافلة، أو في وقتنا الراهن رقميًا من خلال الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.
أيضاً، فكر في المحادثات التي أجريتها في الماضي والتي أثارت اهتمامك ثم تابعتها مع هؤلاء الأشخاص.

تذكر أن الكتابة عن شيء تعرفه يعزز خبرتك، كما ومن الجيد في بعض الأحيان أن تكتب عن الموضوعات التي تكون أقل دراية بها لإنشاء تجربة بحثية قيمة وتعلم أشياء جديدة.

4. الملل معدي

إذا لم تكن متحمسًا لما تكتبه وتقوم فقط بإنشاء محتوى من أجل إنشاء محتوى، فسيظهر ذلك في كتاباتك.
فمن المؤكد أن المحتوى الذي لا يثير اهتمام الجمهور سيكون ضحية لزر الرجوع.

5. كوِّن محادثة وتجنب المصطلحات

إذا كنت تشرح شيئًا لشخص ما لأول مرة، فهل ستستخدم المصطلحات الفنية أم ستحاول كسرها لجعلها سهلة قدر الإمكان؟ آمل أن تكون إجابتك هي الأخيرة.
اتبع هذا النهج في المحتوى الخاص بك وكوِّن محادثة بينك وبين القارئ، لتزيد من احتمال عودته وقراءة المزيد.

6. لا تنسخ!! اكتب

ليس من الصعب إنشاء عمل أصلي. فأي موضوع أو مجال له منظور أو زاوية مختلفة للنقاش فيه. ومن المقبول تمامًا كتابة محتوى إجابة على محتوى آخر أو تلخيص عمل شخص آخر.
فقط تذكر أن أسوأ شيء يمكنك القيام به هو النسخ، أو استعارة محتوى دون ذكر المصدر. لذلك ، إما أن تبدأ من نقطة الصفر، أو أن تستخدم روابط واقتباسات للمصادر التي نسخت منها.

7. ركز على العناوين

العناوين هي فن، ويمكن أن يستغرق بعض الوقت لإتقانه. اجذب القارئ للضغط على محتواك.
على سبيل المثال، اجعل عنوانك لغزًا لا يمكن حله إلا من خلال قراءة المزيد.
ولكن انتبه ألا تجعل عنوانك بعيداً عن الموضوع، فهذا سبب رئيسي لعدم عودة القراء مرة أخرى لمدونتك.

8. اجعلها تجربة

لماذا يقرأ الناس المحتوى في المقام الأول؟ إذا جذبت قارئًا بعنوان رائع أو بصورة جذابة، فأنت في منتصف الطريق فقط.
الآن، عليك أن تفي بوعدك.
كن وصفيًا، ووفر الترفيه بالإضافة إلى الفائدة. واسأل نفسك ما العامل المميز الذي يبقي جمهورك ؟ ربما تكون سلسلة من صور GIF التي تتعلق بمحتواك مما يجعل القارئ يضحك. ربما تكون كل خطوة تكتبها قابلة للتنفيذ وسهلة المتابعة. وفي كلتا الحالتين، اجعلها جديرة بالاهتمام.

اترك تعليقاً

أحدث أقدم